زواج الأقارب وأسباب أخرى تؤدي إلى العقم في الشرق الأوسط

جوردن بوست - المملكة الأردنية الهاشمية :


زواج

كشفت دراسة حديثة نشرها الدكتور هومان فاطمي، وهو اختصاصي في الطب التناسلي والجراحة التناسلية والمدير الطبي لعيادة (IVI Fertility) في الشرق الأوسط أن زواج الأقارب يشكل السبب الرئيسي في ارتفاع نسبة العقم في منطقة الشرق الأوسط مقارنة بسواها من مناطق العالم.

أشارت الدراسة إلى أن النساء المولودات من زواج الأقارب يعانين من انخفاض شديد في مخزون المبيض في عمر الـ20 وهذه الحالة تظهر عادة عند النساء اللواتي تتجاوزن سن الأربعين.

وتقول الدراسة أن حوالي خُمس الأطفال في العالم مولودون نتيجة زواج الأقارب، وجاءت الدراسة لتقدم للمرة الأولى للمجتمع الطبي والأكاديمي وقائع مثبتة يمكن الاستعانة بها عند دراسة حالات ومحاولات علاج العقم في المنطقة من قبل أختصاصي الطب التناسلي والتلقيح الصناعي.

وأشارت دراسة الدكتور هومان فاطمي أنه في الوقت الذي تبلغ فيه نسبة العقم على مستوى العالم حوالي 15%، فإن هذه النسبة ترتفع بشكل أكبر في منطقة الشرق الأوسط ذلك أن أسباب العقم في الشرق الأوسط تختلف بشكل كبير عن الأسباب في الغرب.

وقال أن هناك أربعة أسباب رئيسية تساهم في ارتفاع نسبة العقم في المنطقة يأتي على رأسها زواج الأقارب (الزواج من الأقارب من الدرجة الأولى أو الثانية) ونقص فيتامين د والسمنة والرغبة بإنجاب عائلات كبيرة.

في حالة زواج الأقارب فإن هناك ارتباطاً مثبتا بين زواج الأقارب وحالات العقم عند الرجال والنساء على حد سواء، ففي حالة النساء فإن زواج الأقارب يسبب تقليص في مخزون المبيض بشكل سابق لأوانه، بينما يسبب زواج الأقارب تشوهاً في كروموسوم Yعند الرجال وهو ما يؤدي لأمراض وراثية تصيب الحيوانات المنوية.

في الوقت ذاته يعتبر نقص فيتامين د هو ثاني الأسباب الرئيسية للعقم في المنقطة، حيث يعاني السكان عموما من عدم تعرضهم بشكل كاف لأشعة الشمس بشكل مباشر والتي بدورها توفر فيتامين د.

هذا النقص يؤثر على الأنسجة التناسلية بما فيها المبيضين وبطانة الرحم والمشيمة. وأكدت دراسة الدكتور فاطمي أن تأثير فيتامين د على الصحة أكبر بكثير مما كان معتقداً سابقاً مشيراً إلى أن التعرض لأشعة الشمس لعشر دقائق يومياً بين الساعة التاسعة والعاشرة صباحاً مع تعريض 20% من أجزاء الجسد فقط لأشعة الشمس كفيل بتلافي هذا النقص الخطير بفيتامين د.

كما ركزت الدراسة على أن السمنة تسبب عدم انتظام في الدورة الشهرية وانخفاضاً في نسبة الإباضة وفي احتمالات حدوث الحمل. وتتسبب السمنة أيضا بانخفاض في نسبة نجاح التلقيح الصناعي وذلك نتيجة ضعف الاستجابة لتحفيز المبيض، إضافة لانخفاض معدلات زرع الأجنة الناجحة وارتفاع احتمالات حدوث حالات اجهاض.

تعتبر السمنة إحدى الحالات الشائعة في منطقة الشرق الأوسط بشكل خاص حيث ترتفع معدلاتها نتيجة نمط الحياة الاستهلاكي والنمو الاقتصادي في المنطقة.

تأتي الرغبة في إنجاب عائلات كبيرة من ضمن أسباب العقم في المنطقة وفقاً لدراسة الدكتور (فاطمي)، حيث أنه وفي ظل رغبة الكثير من العائلات في الشرق الأوسط بإنجاب عائلات كبيرة فإن تأخير فترات الأمومة يتسبب بانخفاض فترة راحة المسام ضمن المبيض مما يؤدي لشذوذ في الكرموسومات والتي تعتبر بدورها من الأسباب الرئيسية للعقم.

أكدت الدراسة الصادرة عن مركز (IVI Fertility) في الشرق الأوسط أن التقدم العلمي يسمح حاليا بعلاج معظم حالات العقم كما أكدت بأن نجاح العلاج مرتبط باجراء الإختبارات اللازمة للحصول على تشخيص دقيق حول السبب المباشر للعقم، ومن ثم يمكن استخدام أحدث التقنيات لعلاج حالات العقم.

وأوضح الدكتور فاطمي في تعليقه على علاج حالات العقم في الشرق الأوسط بأن المنطقة تختلف عن سواها من دول العالم عندما يتعلق الأمر بحالات العقم وبالتالي فإنه من الضروري أن يكون هناك فهم شامل لخصوصية المنطقة والعوامل التي تسبب العقم فيها والتي تم ذكرها في الدراسة.

إن اجراء الفحص الجيني قبل الحمل يعتبر أفضل الحلول لضمان حمل ناجح وولادة أطفال لا يعانون من أمراض جينية أو وراثية حيث لا يمكن علاج التشوهات الجينية لدى الأطفال بعد الولادة وبدون إجراء الفحص الجيني فإن الآباء لا يكتشفون أنهم حملة تشوهات جينية إلا بعد الولادة.

يقع المقر الرئيسي لمركز (IVI Fertility) في أسبانيا و يعتبر الأول عالمياً في مجالات علاجات العقم حيث يدير 70 مركزاً طبيعا على مستوى العالم، ويحقق نسبَ نجاح عالية حيث تجاوز عدد الأطفال الذي ساعد المركز بولادتهم 160000 طفل حول العالم.

تم افتتاح أول عيادة في منطقة الشرق الأوسط في العاصمة الإماراتية أبو ظبي ثم في دبي.

كانت أخر إضافة هي عيادة مسقط ذات الموقع الملائم حيث تستقبل المرضى من مسقط والمناطق المجاورة. تقدم العيادة مجموعة واسعة من علاجات العقم باستخدام أحدث التقنيات الطبية والتجهيزات الحديثة وبإشراف طاقم طبي خبير ومتخصص يقوده الدكتور (هومان فاطمي).



التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.