توقعات إسرائيلية بنقل 20 سفارة إلى القدس

جوردن بوست - المملكة الأردنية الهاشمية :

جوردن بوست- ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية بأن وزارة الخارجية الإسرائيلية كشفت عن توقعاتٍ شبه مؤكدة حول قيام نحو 20 دولة سفارتها إلى القدس المحتلة خلال الفترة التي تلت الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمةً للاحتلال الإسرائيلي، هذا وتعتبر غواتيمالا أولى الدول المبادرة في الإعلان عن نيتها لنقل سفارتها إلى القدس، مما حفز الأمر عدداً من دول أمريكا اللاتينية الأخرى للقيام بذلك أيضاً.

 

كما ذكرت مصادر بأن نيتنياهو قد عبر عن فخره خلال جلسة كتلة حزب الليكود البرلمانية المنعقدة مساء أمس الاثنين بإعلان رئيس غواتيمالا جيمي موراليس قائلاً بأن الإعلان صدر بعد محادثة هاتفية بينهما. وأضاف قائلا، “لقد قلت لكم أن دولا أخرى، ستعترف بالقدس، وستعلن عن نقل سفاراتها اليها، وأكرر القول، ..نحن ما زلنا في البداية.”
وقالت نائبة وزير الخارجية الإسرائيلي، تسيبي حوطوبيلي، لوسائل إعلام إسرائيلية، إنه بعد تصريح رئيس غواتيمالا بنيته نقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس المحتلة، فإن إسرائيل تجري حاليا اتصالات مع 10 دول أخرى بهذا الشأن. واضافت أن الحديث يتركز حول “الاعتراف بالقدس كعاصمة لإسرائيل”، في أعقاب خطاب الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، وليس بالضرورة نقل السفارة إلى القدس كخطوة أولى.
وحسب تقديرات إسرائيلية، نشرها موقع “والا” فإن من بين الدول التي ستبادر لذات الخطوة، رومانيا سلوفاكيا. وقد أعلن رئيس الكنيست يولي ادلشتاين، أن رئيسي برلمانيين في العالم، أبلغاه أن دولتيهما في الطريق للاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال.
وكان رياض المالكي، وزير الخارجية الفلسطيني، قال إن نقل غواتيمالا لسفارها إلى القدس يعتبر عملا “مخزيا ومخالفا للقانون” على حد تعبيره، واصفا ذلك بـ” خطوة تجسد إصرار الرئيس موراليس على جر بلاده الى الجانب الخاطئ من التاريخ.”
ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية على لسان المالكي قوله: “هذا الإعلان يزدري ويتجاهل بشكل تام المواقف الجماعية للتحالفات والمجموعات الدولية والتي تعتبر غواتيمالا جزءا منها، بما في ذلك حركة عدم الانحياز.”
وتابع قائلا: “هذا العمل المخزي، والمخالف للقانون، يتستفز مشاعر المسيحيين والمسلمين كافة، بما في ذلك اولئك الذين أعلنوا بالإجماع، وبشكل لا لبس فيه، رفضهم لكافة المحاولات التي تستهدف وضع ومكانة مدينة القدس المحتلة، أو نقل السفارات إليها.”

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.